in

هل أحسن نيمار أم أساء الاختيار ؟!!

يوسف نوري 
يوسف نوري 

يوسف نوري 

في الصفقة الأعلى والأغلى في عالم كرة القدم، صفقة ال 222 مليون يورو، لم يكن فيها خاسر، فالكل رابح، برشلونة، ونيمار، وباريس سان جيرمان.

حتى الآن صفقة ال222 المعروفة ب”أم الصفقات ” تبدو عادلة، أما فنيا فالوضع يختلف قليلاً، فكثيرون اعتبروا أن نيمار هو الخاسر الأكبر، لماذا؟ لأنه انتقل من مستوى أقوى لمستوى أضعف، وهذه وجهة نظر قد تكون صحيحة ومقنعة. ولكن، دعونا ننظر للأمور من زاوية أخرى، ووجهة نظر مغايرة قليلاً، نركز فيها على بعض الجزئيات.

ففي كل مرة يخسر فيها برشلونة، يفوز باريس سان جيرمان، وعندما نشخصن الأمور نقول، كلما خسر فالفيردي، فاز نيمار، وكأن لسان حال البرازيلي يقول : “خسرتم من دوني وربحت من دونكم”، ففي مفارقة غريبة يوم 13-8 خسر برشلونة أمام غريمه الريال بالثلاثة، وفاز نيمار مع فريقِه الجديد باريس سان جيرمان بالثلاثية على جانجون، وفي التوقيت نفسه أيضًا يوم 17 – 1 يخسر برشلونة بهدفٍ أمام إسبانيول ويفوز نيمار مع البي أس جي بالثمانية على ديجون، سجل منها البرازيلي أربعةً وصنع اثنين..

هنا نقف قليلا ونتساءل …من هوالخاسر ومن هو الرابح؟؟! هل خسر نيمار برشلونة ؟ أم العكس هو الصحيح ؟!